7 يوليو، 2009

كسر جدار الكراهية بين الشماليين والجنوبيين في اليمن



قال الزعيم المعارض عبدا لرحمن الجفري أن الاضطراب الحالي في جنوب اليمن أكثر خطورة من حرب صيف 1994 الأهلية عندما كان الرجل الثاني في قيادة محاولة الانفصال الفاشلة.

وقال رئيس حزب رابطة أبناء اليمن ( رأي ) الذي عاد إلى اليمن في عام 2006 بعد 12 سنه في المنفى ، إن هناك جدار من الكراهية والحقد يبنى الآن بين الشماليين والجنوبيين. وأضاف في مقابلة مع صحيفة جلف نيوز الإماراتية الناطقة بالانجليزية نشرت اليوم السابع من يوليو 2009 ،أن اليمن الآن تعيش بين تطرفين : تطرف يريد الإبقاء على الفساد والفوضى وتطرف يريد الانفصال.

نص المقابلة التي أجراها الزميل ناصر الربيعي مراسل الصحيفة في اليمن.




قلت في مبادرتك الأخيرة أن الفدرالية هي الحل لماذا الآن؟

الناس لم يشعروا انهم شركاء للوحدة ولانها قامت على عنصر القوة فقط،، عنصر القوة من الممكن ان يقيم دولة لكن مستحيل ان يجعلها تستمر لانه اصلاً بذاته غير مستقر لانه حالما تضعف قوة الدولة ينهار ما قام عليه لذلك كان رأينا من البداية اللامركزية

الآن وصلنا بين تطرفين، تطرف يريد الحكم كما هو بالسلطة المركزية والفساد والفوضى، وتطرف يريد معالجة هذه الأمور بالا انفصال، ونحن نقول لا في هذا النظام خير ولا في الانفصال خير.


كل منهما سيؤدي إلى دماء ونحن نريد حقن الدماء نعتقد أن المخرج الفدرالي سيؤدي الى ان كل واحد يصبح شريكا لهذه الوحدة .

ما الفرق بين الفدرالية التي تحدثت عنها وبين الحكم المحلي كامل الصلاحيات الذي يتحدث عنه الرئيس علي
عبدا لله صالح ؟


الحكم المحلي قريب من الفدرالية ويتقارب معها على استحياء, يعني نرى ان نسمي الأشياء بمسمياتها الواضحة العلمية بإمكانك أن تقول حكم محلي كامل الصلاحيات إذا كانت المسألة عقدة لفظية , نحن ما عندنا عقد لفظية. هناك مفهوم خاطئ . البعض يعتقد أن الفدرالية هي مقدمة للانفصال, الفدرالية هي مقدمة لترسيخ الوحدة, وأنا أتحدى أن تعطيني ثلاث أمثلة في التاريخ لوحدة قامت على أساس دولة مركبة - يعني فدرالية – وانفصلت ، أو ثلاثة أمثلة لوحدة قامت على الدولة المركزية واستمرت, لن تجد.




ما تأثير الاضطراب في اليمن على دول الخليج وهل تعتقد أن هناك قلق خليجي مما يحدث؟
هذا كلام نرجو أن يتوقف . يمكن هناك قلق إعلامي في دول الخليج لكن لا اعتقد أن الدول بنفس القلق. لماذا ؟ ، نحن حاولنا عبر تصريحات كبار المسئولين نقول أعطونا وإلا سنفجر الأوضاع وإلا ستحصل مجاعة وفوضى في اليمن ما هذا الكلام ؟ أرسل لهم رسائل اطمئنان. ساعدوني لا حقق الاستقرار لأحقق الأمن في بلادي.

نرجو أن يتوقف هذا الكلام وان نحاول ارسال رسائل تطمين لدول الخليج : ساعدونا لنغير تغيير جذري في هيكلة نظام الدولة.

هل دول الخليج تقوم بما ينبغي القيام به تجاه اليمن في رأيك ؟

برأيي نقوم بواجبنا، وانا على ثقة بان الجميع سيقوم بواجبه ، اليمن مهم لدول الخليج والعالم ٍ لكن ليس مهم كبعبع ، اليمن مهم كعامل ايجابي في المنطقة ليس كعامل تخويف.

ما الذي يمكن أن تقدمة دول الخليج الآن لمساعدة اليمن على الخروج من أزمته؟

انظر، أرجو ترك حكاية واحد يساعدنا ، هذا لا ينفع . إذا أردت أن نحل المشكلة علينا أن نبدأ الخطوة الأولى . وهي الاعتراف من الجميع بأن المشكلة خطيرة , ومشكلة حياة او موت لليمن ، ليس كأفراد، الأفراد سيموتون بكرة أو بعده . ثانيا نبحث عن حل معين يخرجنا من هذه المشكلة . ونحن نرى أن الحل هو الفدرالية. ثالثا نبدأ بالخطوات القانونية والدستورية لتنفيذ الحل. وبعد ذلك نحدد ماذا نحتاج من دول الخليج ودول العالم بالتحديد وانا على ثقة ويقين أن الجميع سيساعد اليمن .


هل وجود 80 % من الموارد في الجنوب الذي فيه 20% من السكان فقط يسبب شعور بالغبن؟

في كل الدنيا هذه المعادلة موجودة 80 الى 20 ، نفس المعادلة حق الثروة والسكان تقريباً 20 ، 80 موجودة، نعم ستؤدي الى انفصال أذا شعرت المناطق التي فيها الثروة انهم غير موجودين شأنهم شأن الثروة اداة للاستخدام ليسو شركاء في ادارة موارد البلد ، هذه المعادلة في أمريكا في ماليزيا في السعودية في كل العالم ولم يدعو احد للانفصال، لم يشعروا بالغبن بل شعروا أنهم شركاء فعليين في ادارة الموارد.

الشهر الماضي كان هناك حديث حول حوار بين الحكومة اليمنية والمعارضة في الخارج وذكر اسمك كواحد من المحاورين في االقاهرة، هل هذا صحيح ؟

تسريبات صحفية ، انا انسان صادق واكره ان اعمل شيء بالخفاء دون اعلام الناس. هذا لم يحصل.

طيب هل انت مستعد ان تقوم بوساطة أذا طلب منك؟

أنا لست دلالا، أنا شريك في هذا البلد لست دلالا، هناك فرق أن تقوم بدور الوساطة وبين أن تقوم بدور شأنك شأن غيرك ، نحن شركاء.

و لو طلب منك ان تقارب بين وجهات النظر هل تفعل ؟

كشركاء ما عندي مشكلة، كوسطاء لا، وسطاء بين من ومن؟ البلد ليس ملكهم لا ملك الحكم ولا ملك الذين في الخارج ، الأرض ارض الجميع.


هل تعتقد أن تنصيب علي سالم البيض نفسه رئيساً لما يسمى الحراك سيقوي هذا الحراك؟

أنا لا احكم على قرارات الآخرين أي إنسان له مؤيدون وله معارضون اي انسان حتى محمد بن عبدالله سيد الوجود عارضوه ، سيضعف الحراك عند من لا يحبونه وسيقوى عند من يحبونه.




هناك من يقول هزم الانفصاليون ومعهم جيش وسلاح في 1994 فكيف لا يهزمون الآن
ما رأيك ؟

مقولة سطحية. أنا كان تقييمي منذ البداية أن ما يجري الآن أخطر من 94. وقلت هذا لمسؤلين قبل ا أكثر من سنة ونصف ، قالوا لماذا ؟ قلت 94 كانت الحرب سياسية و كانت حرب سياسيين فلم يبنى جدار حقدي بين شمالي وجنوبي ، الآن يبنى جدار حقدي، هذا الكلام موجود من سنة ونصف , وقلت سيبنى (الجدار) وهاهو يبنى. انه اخطر من 94 . حرب 94، حرب تقيس عدوك ومقدار قوته وهذا سهل، كم يملك سلاح، كم يملك ذخائر وجنود.


قلت أن الفيدرالية هي الحل للأزمة في اليمن، ما هي أسباب هذه الأزمة في رأيك؟

نظام الدولة، الدولة البسيط غير المركب (المركزية)
نظام الحكم المجهول الهوية هل هو رئاسي أو برلماني أو مختلط. . لا ذا ولا ذا.

القضاء الذي إما يحكم بظلم للنفوذ , او يعاقب بعقاب عادل فلا ينفذ .
الجيش والأمن الذي تستغل وظيفته الأساسية وهي حماية البلد إلى حماية مصالح ضيقة.

فهذا كله أدى إلى غياب المواطنة السوية ، التي نحن نعتقد انها يجب ان ترتكز على عدالة توزيع السلطة والثروة, ديموقراطية محققة للتوازن والشراكة والمصالح السياسية والاجتماعية والاقتصادية للوطن , والتنمية الشاملة.

كيف تنظر للمعارضة في الخارج و خصوصا الرئيسين السابقين؟
شركاء في هذا البلد. كل من كان في منصب كبيرا او صغيرا او بلا منصب هم شركاء في هذا البلد و انا اتمنى ان ياتي اليوم الذي لا يكون فيه احد من ابناء الوطن في الخارج و يبقى سبب من أسباب الانفصال ، الكل شريك.

وان نقبل يبعضنا كما نحن، و الذي يقول انه يريد انفصال، لا يهمنا في شي ؟ ولكن نناقشه بكل مودة بعيد عن التحريم والتكفير، نناقشه إذا كان عندنا منطق قوي واعتقد انه عندنا منطق قوي.

وإذا عندنا نية حقيقة و قرار سياسي لإصلاح الأوضاع جذريا فلا اعتقد أننا سنفتقد منطق الارضاء و خاصة ان كل الزملاء هم من اندفع الى الوحدة ، نحن لا نفترض سوء نية بل نفترض حسن نية.

هناك تعليقان (2):